دليلك في كل ما يخص رؤوس المال والأسهم والتمويلات

اقرأ هنا كيف يمكنك جني المال

سوق الفوركس والعملات الاجنبية

سوق الفوركس والعملات الاجنبية

سوق الفوركس هو سوق تبادل العملات الأجنبية، ويعد هذا السوق من أضخم الأسواق المالية حول العالم، حيث يتم فيه شراء وبيع العملات بحرية تامة، وتم إطلاق أسواق الفوركس في فترة السبعينات، وذلك عندما تم تحرير سعر الصرف بحيث أصبح المشاركون في سوق العملات هم فقط من يحددون سعر صرف أي عملة مقابل العملات الأخرى وذلك بناءً على حجم العرض والطلب، وتبلغ كميات التداول اليومية في الفوركس تريليونات الدولارات، وهذا يعني أن سوق تداول العملات يفوق في حجمه 3 أضعاف حجم أسواق الأسهم والسندات الأمريكية.

أحجام التداول

وبخلاف الأسواق المالية الأخرى، فإن سوق الفوركس لا يوجد لديه بورصة مركزية أو كيان مادي، ولذلك يتم تداول العملات في العالم بصفة مستمرة على مدار 24 ساعة يومياً ولمدة 5 أيام في الأسبوع، حيث تتحرك من منطقة زمنية إلى أخرى عن طريق التنقل عبر كبرى المراكز المالية على مستوى العالم، ومنذ عام 1997 وحتى عام 2000 قد ارتفعت كميات التداول اليومية من 5 مليارات دولار إلي 1.5 تريليون دولار أمريكي تقريباً وقد تكون أكثر من ذلك  بحسب بعض الدراسات الحديثة، متفوقة على جميع الأسواق المالية الأخرى مجتمعة، ومن الصعب حقيقة إن لم يكن المستحيل أن يتم تحديد رقم دقيق لحجم التداولات لأن تداولات الفوركس لا تتم بواسطة بورصة مركزية، ولكن الشيء المؤكد هو أن أسواق تداول الفوركس تواصل النمو بمعدلات مذهلة.

تقلبات الفوركس

ولا يتوقف سوق الفوركس خلال أيام العمل على الإطلاق حيث تتم عمليات تداول عملات البلاد بشكل متواصل وعادةً من خلال الوسطاء الذين يدعون بوسطاء الفوركس، ويتم بيع وشراء العملات الاجنبية باستمرار من خلال الأسواق العالمية والمحلية أيضاً، وقد يزيد المستثمرين أو يخفضون من قيمة أحد الاستثمارات بناءً على تحركات العملة، وقد تتغير أوضاع السوق في أي وقت كاستجابة للأحداث التي تجري حينها، وبسبب ذلك يصنف الفوركس من أحد أكثر الأسواق تغيراً وتقلباً على مستوى العالم، ولا تبقى أوضاع سوق الفوركس وتداول العملات الأجنبية على حالها أبداً بل تتغير تقريبا من ثانية إلى أخرى.

البدء في التجارة الخاصة بك

البدء في التجارة الخاصة بك

هناك عدة خطوات أساسية لهؤلاء الذين يرغبون في البدء بتجارة الفوركس، والخطوة الأولي هي البحث عن وسيط الفوركس الذي يعتبر هو الأداه الرئيسية في تجارتك، حيث أنك قد تمتلك استراتيجية تداول ناجحة ومهارات عالية في مجال التحليل ولكن ربما تفشل في نهاية المطاف لأنك قد اخترت الوسيط غير المناسب، ويعد الوسيط الجيد هو ذاك الشخص أو الشركة التي ستنفذ أوامر تداولاتك في السوق الحقيقية دون أن تسرق أموالك، بالإضافة إلى توفير طرق السحب والإيداع التي تناسبك، فيما لا ننسى أهمية توافر خدمة دعم فني تحظى بالسرعة والكفاءة، وإذا كان هذا الوسيط مسجلاً مع إحدى اللجان المالية الحكومية سيكون أمراً جيداً للغاية، ومنصة التداول لدى الوسيط هي أحد أكثر الأمور أهمية، وبالنسبة للمتداولين الجدد فإن هذا الجزء سيكون له أهمية كبيرة كما هو الحال مع المتداولين الكبار، وعلى الرغم من ذلك، ففي معظم الأحيان سوف ترغب في استخدام أحد منصات التداول القوية مثل منصة ميتاتريدر وغيرها من المنصات الأخرى.

تعلم أساسيات الاستثمار في الفوركس :-

في حالة أنك قد عثرت على وسيط الفوركس مناسب بالفعل، تستطيع بكل سهولة أن تحصل على جمبع المعلومات من موقعه الخاص أو من خلال قسم الدعم لديه، ويوجد أيضا كم هائل من مقالات فوركس والمواقع الالكترونية المتخصصة في أساسيات تجارة الفوركس بإمكانك الاطلاع عليها، ولا يجب التقليل من شأن هذه الخطوة، حيث أن محاولة التجارة والاستثمار دون فهم آلية عمل السوق بشكل كامل، ليس أمراَ يتسم بالخطورة الكبيرة فقط، بل ستجعلها أمراً ممل كثيراً خلال وقت قريب، وحتى تصل إلى القمة يتوجب عليك أن تتعلم وتعرف كل ما يُستَحدث في عالم الفوركس بانتظام وبشكل مستمر، دائماً وبقدر ما تستطيع عليك بقراءة المزيد من الكتب والمقالات وأراء المتداولين الكبار (الخبراء).

تحقيق نتائج جيدة في الفوركس :-

حتى تتمكن من تحقيق نتائج جيدة في مجال الفوركس قد يتوجب عليك تطوير استراتيجيات التداول بالعملات الخاصة بك، فيما يتعين عليك أن تتابع أحوال السوق بشكل يومي حتى تعمل على تطوير إستراتيجيات تداولك بشكل دائم، وتحسين الاستراتيجية التي بدأت تظهر عليها ملامح الفشل، وهذا الأمر لن يحدث من خلال وجود إستراتيجية تداول فقط، ولكن أيضاً عبر إستراتيجية إدارة رأس المال (وغالباً هذا الجزء يُقَلل من شأنه)، وحتى تكتسب الخبرة في استثمار الفوركس يتعين عليك بناء استراتيجيات تداول تناسب طريقة تجارتك وشخصيتك،وأسلوب، ومن خلال إتباع كل هذا وتطبيقه فعلياً فإن التداول في الفوركس سيحقق لك السعادة الحقيقية، ويمكنك من الوصول إلي الحرية المالية التي تتمناها.

دول مجلس التعاون الخليجي ستصبح مركز جذب قوي للاستثمارات البريطانية

دول مجلس التعاون الخليجي ستصبح مركز جذب قوي للاستثمارات البريطانية

أصبح واضحا للجميع أن دول مجلس التعاون الخليجي ستصبح مركز جذب قوي للاستثمارات البريطانية خاصة بعد انفصال الأخيرة عن الاتحاد الأوروبي وهو الانفصال الذي سيكتمل في ربيع عام 2019.

وقال خبراء اقتصاديون لوكالة الأنباء التركية “الأناضول” أن المؤسسات الاقتصادية والحكومية في بريطانيا مهتمة بشكل كبير بتوسيع استثماراتها في الخليج العربي خاصة مع تزايد المقومات اللازمة لجذب الاستثمارات في المنطقة ووفرة الأسواق الاستهلاكية في دول مجلس التعاون الخليجي والتي تستهلك المنتجات البريطانية وأيضا استقبال استثمارات لأموال خليجية في بريطانيا.

بريطانيا

 

 

تعتبر دول الخليج مركزا مهما يوفر العديد والعديد من فرص الاستثمار لبريطانيا في مختلف المجالات وخاصة في مجالات الرعاية الصحية والطاقة والبنية التحتية والتعليم.

جدير بالذكر أن الحكومة البريطانية قد قامت مؤخرا بتحديد عدد من الفرص الاستثمارية في حوالي 15 قطاع من قطاعات الاقتصاد في الخليج وهذه الاستثمارات تقدر بحوالي 37.6 مليار دولار في غضون الخمس سنوات المقبلة ومن المقرر أن تشمل هذه الاستثمارات جميع الدول في مجلس التعاون الخليجي.

من المعلوم لدى الجميع أن بريطانيا يربطها تحالف استراتيجي وتجاري قوي بعدد من الدول الخليجية وأن انفصال بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي سيكون بمثابة فرصة ثمينة لتعزيز الاستثمارات البريطانية في دول الخليج لا سيما وأن بريطانيا لديها رغبة حقيقية لتقوية هذه الشراكة حيث تخطط بريطانيا للقيام بمشاريع عملاقة في عدد من دول الخليج في قطاعات مختلفة وسيصل حجم هذه الاستثمارات إلى 2 تريليون دولار بحلول عام 2030.